غلاف الموقع

أحدث المواضيع

recent

سيدنا علي رضي الله عنه

سيدنا علي رجل مبدأ صاحب جهاد وكلمة حق
لا تنسوا أن كلمة رجل في القرآن الكريم في أكثر الآيات لا تعني أنه ذكر بل تعني أنه بطل، قال تعالى :
(رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ)
[سورة النور الآية: 37]
أي إنهم أبطال، وسيدنا سعد يقول:
ثلاثةٌ أنا فيهن رجل وفيما سوى ذلك فأنا واحدٌ من الناس ، وقد اشتقت من كلمة رجل الرجولة، والرجولة هي البطولة
فهذا الصحابي الجليل لمّا نزل على النبي صلى الله عليه وسلم قرآن كريم بآية جديدة، و هي قوله تعالى:
(وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ)
[سورة آل عمران الآية: 144]
فهذه الآية أحدثت في نفس الصحابة الكرام ردَّ فعل قوي، وظن بعضهم أنها تنعي النبي صلى الله عليه وسلم، لذلك صاح عليُ بن أبي طالب:
والله لا ننقلب على أعقابنا بعد أن هدانا الله، ولئن مات أو قتل لأُقاتلن على ما قاتل عليه حتى أموت
ماذا نستنبط من هذا الكلام؟ نستنبط من هذا الكلام أن النبي عليه الصلاة والسلام بث في أصحابه مبدأً ثابتاً، وكان تركيز النبي على المبدأ لا على شخصه، قال تعالى:
(وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ)
[سورة آل عمران الآية: 144]
هنا سؤال يَطرح نفسَه: لِمَ لمْ يقل هذا الإمام الكبير؟ واللهِ لئن مات أو قتل لأسيرن على منهجه، واللهِ لئن مات أو لأستمسكنّ بسنته؟ بل قال:
والله لئن مات أو قتل لأُقاتلن على ما قاتل عليه حتى أموت
الحقيقة أن بذل النفس أقصى غاية الجود، أي أن أعلى درجة من درجات التمسك بالدين، وأعلى درجة من درجات الإيمان، وأعلى درجة من درجات الإخلاص أن تقدم نفسك التي بين جنبيك لتحقيق مبدئك وهدفك.
فماذا نستنبط من هذا الموقف؟ نستنبط أنه ينبغي أن تتعلق بالله عزّ وجل، وأن تتعلق برسوله المعصوم، وأن تتعلق بصحابته الذين رضي الله عنهم، وأن تخلص في تعلقك هذا، وأن تنتمي إلى مجموع المؤمنين، وأن تكون رجل مبدأ لا رجل أشخاص، لأن الأشخاص يأتون ويذهبون، ويرتفعون ويسقطون، وينضبطون وقد لا ينضبطون.
فأنت أيها المؤمن حينما تعرفت إلى الله، وعاهدته على الطاعة، وأخلصت له، سلوكك واستقامتك مع وجود من يعلِّمك، أو مِن دون وجوده، مع وجود أخوانك المؤمنين أو في غيبتهم، مع وجودك في بلدك، أو كنت مسافرًا فأنت أنت، فإذا كنت رجل مبدأ لا يتغير سلوكك، هذا هو الإخلاص في عدم التغيّر، وفي التثبُّت على المبدأ.

سيدنا علي رضي الله عنه Reviewed by Ali Al Suleiman on 11:34 ص Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

All Rights Reserved by موسوعة أهل السُّنّة © 2016 - 2017
Powered by Blogger, Designed by Ali Al Suleiman

أرسل رسالة لنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.